غــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزة

    شاطر
    avatar
    fethi
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 14/07/2009

    غــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزة

    مُساهمة من طرف fethi في الأربعاء يوليو 15, 2009 1:15 am

    سم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
    الواجب على المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها تجاه إخوانهم في فلسطين في هذه الآونة أن يتعاضدوا ويتراحموا فيما بينهم، وأن يمدوا لهم يد العون والتعاطف كما أن القادرين من المسلمين بإمكانهم صرف زكواتهم للشعب الفلسطيني، وبهذا يستطيع المسلمون كسر الحصار المفروض علي الشعب المجاهد في فلسطين، ونري ربنا منا أمارة طاعة.

    وننصرهم بالمال وهو واجب الوقت الآن، وبذلك تواترت الأدلة الشرعية ، وقال بذلك جمهور الفقهاء وكافة المجامع المعتبرة، وإليك بعضها:

    جاء في البيان الختامي لملتقى علماء المسلمين لنصرة شعب فلسطين الذي كان يرأسه فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي :

    يجب على المسلمين حيثما كانوا أن يعينوا إخوانهم في فلسطين بشتى أنواع العون بالمال واللسان، والقلم والنفس، والعون المالي هو اليوم من أوجب الواجبات على المسلمين كافة، وعليهم أن يسعوا بكل طاقاتهم أفرادا وجماعات وشعوباً وحكومات إلى تقديمه إلى أهلنا في فلسطين من أموال الزكاة ومن أموال الصدقات من الوصايا بالخيرات العامة، ومن جميع صنوف الأموال الأخرى، بل ينبغي أن يقتطع المسلمون نصيباً من أموالهم الخاصة ومن أقواتهم لتقوية موقف إخوانهم في فلسطين، فإنه «ليس منا من بات شبعان وجاره جائع» و«المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه»، وعلى المسلمين كافة أن يسعوا بكل طريق ممكن إلى إيصال جميع صور المساعدة المالية والمادية إلى إخوانهم في فلسطين، ليتجاوزا أزمتهم الحالية وينجح مشروعهم البناء في تخفيف معاناة أهلنا في فلسطين وفي تثبيت حقوقهم الشرعية والتاريخية في وطنهم وقوفاً في وجه محاولات الإبادة والتهجير التي يقترفها العدو الصهيوني بجميع الوسائل في كل شبر من أرض فلسطين.
    وأن البنوك والمؤسسات العربية والإسلامية مدعوة إلى القيام بواجبها في هذا الشأن، بحيث لا تكون أداة في يد أعداء الأمة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني وهزيمة مشروعه.
    إن الجهاد بالمال بنص القرآن الكريم لا يقل أهمية عن الجهاد بالنفس، وهو واجب على الأفراد والمؤسسات؛ والعلماء إذ يعلنون ذلك ليثقون في أن البنوك والمؤسسات المالية في العالمين العربي والإسلامي لن تقف في وجه إرادة الأمة، ولن تخالف الفتوى الشرعية لعلماء المسلمين، ولن تعرض نفسها لما لا نحبه من المقاطعة ونحوها. إن الشعب الفلسطيني في أشد ما يكون حاجة إلى المسلمين اليوم، أما إذا كانوا لا يعينوه و لا يساندوه إلا عندما يكون في نوع من الفرج فهذا لا فائدة من ورائه. هنا يدخل قول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : » لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق« (رواه أحمد في مسند العشرة المبشرين بالجنة مسند علي رضي الله عنه ) و عدم إغاثة المسلمين هو معصية لله و رسوله. و يوشك أن ينتفي الإيمان عمن يرون إخوتهم يتضورون جوعا و لا يغيثونهم لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : »ما آمن بي من بات شبعان و جاره إلى جنبه جائعا و هو يعلم «(رواه الحاكم). ناهيك عن أن الفلسطينيين لهم حق الولاء، و حق الأخوة و حق الجوار، فمهما تنصل المتنصلون فلا حجة عندهم أمام الله ـ عز وجل ـ . السلام عليكم يا ابناء امة محمد عليه الصلاة و السلام يا اهل العروبة والكرامة نحن نستغيث لله رب العباد واطفال فلسطين يناشد وكم من شدة الحصار واثر الحرب والدمار بان تمدوا ايديكم ولا تبخلوا ولا تقسوا قلوبكم فاطفالنا هم امانة فى اعناقكم وانة لشرف لنا ان نموت شهداء من اجل الله وحفاظا على القدس والارض المقدسة فلسطين هى بلادكم والقدس عاصمة المسلمين والله انها لفرصة لان تلبوا النداء يا ابناء امة محمد عسى الله ان يغفر لنا ولكم ان الله مع العبد مادام العبد فى عون اخية اخوكم ابو محمد 48 سنة غزة جوال رقم 00970599762799 الاسم غسان خضر عبد الرحمن حنونه تاريخ الميلاد 31-7-1961 العنوان فلسطين غزة الطريقة الوسترن يونيون باى مبلغ بسيط حتى لا نتشرد وعسى رب العباد ان يرد لكم الجميل ويفتح لكم 6 ابواب للرزق ولكم دعائنا فى صلواتنا انشاء الله اقرا هذا الحديث "ما من مسلم يخذل امرءا مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يجب فيه نصرته
    [15:08:15] الله اكبر لبيك يا قدس وغزة فى حصار: سم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
    الواجب على المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها تجاه إخوانهم في فلسطين في هذه الآونة أن يتعاضدوا ويتراحموا فيما بينهم، وأن يمدوا لهم يد العون والتعاطف كما أن القادرين من المسلمين بإمكانهم صرف زكواتهم للشعب الفلسطيني، وبهذا يستطيع المسلمون كسر الحصار المفروض علي الشعب المجاهد في فلسطين، ونري ربنا منا أمارة طاعة.

    وننصرهم بالمال وهو واجب الوقت الآن، وبذلك تواترت الأدلة الشرعية ، وقال بذلك جمهور الفقهاء وكافة المجامع المعتبرة، وإليك بعضها:

    جاء في البيان الختامي لملتقى علماء المسلمين لنصرة شعب فلسطين الذي كان يرأسه فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي :

    يجب على المسلمين حيثما كانوا أن يعينوا إخوانهم في فلسطين بشتى أنواع العون بالمال واللسان، والقلم والنفس، والعون المالي هو اليوم من أوجب الواجبات على المسلمين كافة، وعليهم أن يسعوا بكل طاقاتهم أفرادا وجماعات وشعوباً وحكومات إلى تقديمه إلى أهلنا في فلسطين من أموال الزكاة ومن أموال الصدقات من الوصايا بالخيرات العامة، ومن جميع صنوف الأموال الأخرى، بل ينبغي أن يقتطع المسلمون نصيباً من أموالهم الخاصة ومن أقواتهم لتقوية موقف إخوانهم في فلسطين، فإنه «ليس منا من بات شبعان وجاره جائع» و«المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه»، وعلى المسلمين كافة أن يسعوا بكل طريق ممكن إلى إيصال جميع صور المساعدة المالية والمادية إلى إخوانهم في فلسطين، ليتجاوزا أزمتهم الحالية وينجح مشروعهم البناء في تخفيف معاناة أهلنا في فلسطين وفي تثبيت حقوقهم الشرعية والتاريخية في وطنهم وقوفاً في وجه محاولات الإبادة والتهجير التي يقترفها العدو الصهيوني بجميع الوسائل في كل شبر من أرض فلسطين.
    وأن البنوك والمؤسسات العربية والإسلامية مدعوة إلى القيام بواجبها في هذا الشأن، بحيث لا تكون أداة في يد أعداء الأمة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني وهزيمة مشروعه.
    إن الجهاد بالمال بنص القرآن الكريم لا يقل أهمية عن الجهاد بالنفس، وهو واجب على الأفراد والمؤسسات؛ والعلماء إذ يعلنون ذلك ليثقون في أن البنوك والمؤسسات المالية في العالمين العربي والإسلامي لن تقف في وجه إرادة الأمة، ولن تخالف الفتوى الشرعية لعلماء المسلمين، ولن تعرض نفسها لما لا نحبه من المقاطعة ونحوها. إن الشعب الفلسطيني في أشد ما يكون حاجة إلى المسلمين اليوم، أما إذا كانوا لا يعينوه و لا يساندوه إلا عندما يكون في نوع من الفرج فهذا لا فائدة من ورائه. هنا يدخل قول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : » لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق« (رواه أحمد في مسند العشرة المبشرين بالجنة مسند علي رضي الله عنه ) و عدم إغاثة المسلمين هو معصية لله و رسوله. و يوشك أن ينتفي الإيمان عمن يرون إخوتهم يتضورون جوعا و لا يغيثونهم لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : »ما آمن بي من بات شبعان و جاره إلى جنبه جائعا و هو يعلم «(رواه الحاكم). ناهيك عن أن الفلسطينيين لهم حق الولاء، و حق الأخوة و حق الجوار، فمهما تنصل المتنصلون فلا حجة عندهم أمام الله ـ عز وجل ـ . السلام عليكم يا ابناء امة محمد عليه الصلاة و السلام يا اهل العروبة والكرامة نحن نستغيث لله رب العباد واطفال فلسطين يناشد وكم من شدة الحصار واثر الحرب والدمار بان تمدوا ايديكم ولا تبخلوا ولا تقسوا قلوبكم فاطفالنا هم امانة فى اعناقكم وانة لشرف لنا ان نموت شهداء من اجل الله وحفاظا على القدس والارض المقدسة فلسطين هى بلادكم والقدس عاصمة المسلمين والله انها لفرصة لان تلبوا النداء يا ابناء امة محمد عسى الله ان يغفر لنا ولكم ان الله مع العبد مادام العبد فى عون اخية اخوكم ابو محمد 48 سنة غزة جوال رقم 00970599762799 الاسم غسان خضر عبد الرحمن حنونه تاريخ الميلاد 31-7-1961 العنوان فلسطين غزة الطريقة الوسترن يونيون باى مبلغ بسيط حتى لا نتشرد وعسى رب العباد ان يرد لكم الجميل ويفتح لكم 6 ابواب للرزق ولكم دعائنا فى صلواتنا انشاء الله اقرا هذا الحديث "ما من مسلم يخذل امرءا مسلما في موضع تنتهك فيه
    حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يجب فيه نصرته

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 3:45 pm